العناية بصحتك

لماذا يتوجب عليك أن تضيفي ألوانا صحيةً إلى طبقك؟

لماذا يتوجب عليك أن تضيفي ألوانا صحيةً إلى طبقك؟لماذا يتوجب عليك أن تضيفي ألوانا صحيةً إلى طبقك؟

أحدث وتمت دعوتك مرةً على بوفيه كامل من أصناف الأطعمة عزيزتي؟ هل لك أن تخبريننا أيا من تلك الأصناف شد انتباهك وأثار لهفتك لتذوقه حينها؟ نحن واثقون بأن الطبق المختار كان مميزا ومميزا للغاية، طبعا ليس بمذاقاته التي لم تجربيها بعد، ولكن حتما بما يحتويه من ألوان زاهية تشرح النفس وتفتح الشهية على الأكل؛ فكما يقال دائما فإن العين تعشق أولا. ماذا لو نصحناك بمحاولة تجربة الطبق ذاته في المنزل عزيزتي؟، ولما لا أيضا المواظبة على تحضير أكلات شبيهة مستمدة من نفس المبدأ؟ ستخبريننا الآن أنه ليس لديك الوقت الكافي بالمرة لفعل ذلك، إجابتنا لك “لا نريد أعذارا!” ؛فالنظام الغذائي المتنوع الملون هو أفضل نظام يمكن الاعتماد عليه من أجل الحصول على أقصى درجات الاستفادة من الناحيتين الصحية والجمالية أيضا، فلا تفوتيه مطلقا على نفسك سيدتي. أما عن أبرز تلك الألوان المفيدة، فنمدك بها في ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال. تابعينا إذا واكتشفي كل ذلك!

أضيفي هذه الألوان الصحية إلى طبق طعامك واستمتعي بفوائدها التي لا تحصى  

1. اللون الأخضر 

ستجدين هذا اللون خاصةً في كل من الخضار المورقة والكيوي والأفوكادو، وهي جميعها من المصادر الرائعة لفيتامين الـلوتيين المعروف بدوره الهام في الوقاية من مرض إعتام عدسة العين. وتتميز الخضار المورقة أيضا، على غرار كل من الملفوف والقرنبيط والبروكولي، باحتوائها على مركب الإندول، وهو من المواد الفعالة في الحد من خطر الإصابة بسرطاني الثدي والبروستات. وليس هذا كل شيء، إذ يتسم هذا النوع من الخضروات أيضا بثرائه بعنصري الحديد وحمض الفوليك المنصوح بهما كثيرا للنساء الحوامل، وذلك لما يكتسيانه من أهمية بالغة في التقليص من احتمالات إصابة الأجنة بالعيوب أو التشوهات الخلقية.

2. اللونين البرتقالي والأصفر

لونين زاهيين يشرحان القلب، تجدينهما خاصةً في كل من الجزر والبطاطا الحلوة والدراق، وأيضا البرتقال والمانغا. وتستمد هذه الخضروات والفواكه ألوانها من مركبات الكاروتينويد، كالألفا والبيتا كاروتين، وهي مركبات عادةً ما يحولها الجسم إلى فيتامين A الذي يعتبر ضرورةً لا غنى عنها في تقوية المناعة والمحافظة على سلامة النظر وصحة البشرة. ولا تقف فوائد هذه الأطعمة عند ذلك الحد، إذ أنها تعد أيضا من العناصر الغنية بفيتامين C المعروف بمزاياه الصحية والجمالية التي لا تحصى.

3. اللونين الأحمر والزهري

ثمة مكونان أساسيان يميزان هذه المجموعة الرائعة، وهما الليكوبين والأنتوسيانين، ويتميز الأول منهما بخواصه المضادة للأمراض السرطانية، بينما يلعب الثاني دورا بارزا في الحد من احتمالات ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والتهاب المفاصل، إلى جانب داء السرطان أيضا. ويمكن الحصول على عنصر الليكوبين من كل من الطماطم والغريب فروت والبطيخ الأحمر والغوافا، أما الأنتوسيانين فيتواجد خاصةً في كل من الفراولة والتوت والعنب الأحمر، وأيضا الشمندر والبصل الاحمر.

4. اللونين الأزرق والبنفسجي 

ومن منا لا يعشق هذين اللونين المشرقين والمتواجدين خاصةً في كل من الباذنجان والتين والعنب البنفسجي والتوت الأزرق، وأيضا البرقوق. وتتسم هذه الأصناف باحتوائها على مادة الأنتوسيانين المعروفة بخصائصها المضادة للأكسدة والالتهابات، كما وتشير بعض الأبحاث الأولية أيضا إلى تركز هذه الأخيرة في المناطق المسؤولة عن الذاكرة والتعلم في الدماغ. تأملين في الحصول على جميع هذه المزايا؟ احرصي إذا عزيزتي على إضافة الخضار والفاكهة الزرقاء والبنفسجية إلى أطباق طعامك اليومية!

5. اللون الأبيض

ربما تجدين أن الخضار والفاكهة البيضاء هي من الأصناف التي لا تساعد كثيرا على الزينة نتيجة ألوانها الباهتة، ولكن عليك أن تعلمي عزيزتي بأن جميع هذه الأطعمة هي من المصادر الثرية جدا بالعديد من العناصر الغذائية؛ فالموز والبطاطا مثلا يحتويان على كميات هامة للغاية من البوتاسيوم، المسؤول الأول عن عمل العضلات. أما البصل والثوم والكرّاث فيتمتعون بخصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات. منتهى الروعة، أليس كذلك؟!

اترك تعليقاً