4 مكونات غذائية تساعدك على محاربة الشهية أثناء الريجيم.. اكتشفيها معنا!

من الأكيد أنك تمنين النفس دائما بالتمتع بجسم رشيق يزيد من أنوثتك ويجعل من إطلالتك أكثر جاذبيةً وتألقا، إلا أن ذلك يبدو حلما صعب المنال، خاصةً بعد التغيرات الكبيرة التي عادةً ما تطرأ على جسمك على إثر الحمل والولادة. وفي الوقت الذي تسعى فيه الكثيرات إلى الخضوع إلى عمليات الشفط من أجل استعادة رشاقتهن، يؤكد الكثير من أطباء التغذية على أن تلك الخطوة لا تمثل الحل الأنجع بالرغم من نتائجها الفعالة والسريعة، وذلك نتيجةً لاحتمالات مواجهة صاحبها لتراكم الدهون من جديد، بالإضافة طبعا إلى تكلفتها الباهظة. ومن أجل كل ذلك ينصح العديد من الأخصائيين بأفضلية اتباع الحميات الغذائية في التخلص من مشكلات الوزن الزائد، حميات لا يكون النجاح فيها عادةً من الأمور المضمونة أو الهينة، وذلك بسبب عجز الكثيرين على كبح شهيتهم ومقاومة ما يوضع أمامهم من ألوان متنوعة من أصناف الأطعمة. ولعلك مثل هؤلاء عزيزتي من اللواتي يحترن في الطريقة المثالية للحصول على الجسم الرشيق والقوام الممشوق، ندعوك إلى عدم القلق مطلقا، إذ سيكون بإمكانك بعد اليوم النجاح في أي ريجيم قد تختارينه، وذلك بعد التعرف على هذه الباقة من الأطعمة التي ستساعدك كثيرا على محاربة الشهية والإحساس بالشبع لفترات طويلة من الوقت. تابعي إذا معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال واكتشفي كل الأسرار حول هذا الموضوع!

4 مكونات غذائية تساعدك على محاربة الشهية أثناء الريجيم

1. الأطعمة الغنية بالألياف

تلعب الأطعمة الغنية بالألياف دورا بارزا في تحفيز الشعور بالشبع لفترات طويلة من الوقت؛ وذلك لأن عملية هضمها عادةً ما تكون بطيئةً، كما تعمل هذه الأخيرة أيضا على تخزين المياه المتواجدة فيها داخل الجسم لتجعله قادرا على تحمل الجوع والعطش بدرجة أكبر. ونلفت انتباهك عزيزتي إلى أن مزايا هذه الأطعمة لا تتوقف عند هذا الجانب فحسب، بل إن لهذه المأكولات فوائد أخرى صحية لا يمكن حصرها، ومن ضمن ذلك التحسين في عمل الجهاز الهضمي وتقوية عضلات القلب وأيضا التعزيز من مناعة الجسم بشكل عام، فلا تترددي إذا عزيزتي في إضافة هذه الأطعمة إلى نظامك الغذائي اليومي، سواء كان ذلك أثناء فترة الريجيم أو خارجها، أما عن أبرز الخيارات التي ندعوك إلى تناولها فنذكر خاصةً الفواكه والخضروات، إلى جانب البذور والبقوليات بمختلف أصنافها، خيارات لذيذة وشهية، أليس كذلك؟!

2. التفاح

بالإضافة إلى كونه من الفاكهة الغنية جدا بالألياف، يتسم التفاح بقدرته العالية على البقاء داخل المعدة لفترة طويلة، مما يمنح أصحابه شعورا بالشبع يستمر لساعات. أما البكتيريا المتواجدة فيه، فتعمل عادةً على الحد من ارتفاع معدلات حرق السكر في الدم، وهو ما يؤخر غالبا من الإحساس بالجوع.  وليس هذا كل شيء، إذ تتميز هذه الفاكهة الرائعة أيضا بثرائها بمجموعة هامة من الفيتامينات والعناصر الهامة التي يحتاج إليها الجسم من أجل الحصول على الطاقة والمحافظة على توازنه بشكل صحي؛ فاحرصي إذا عزيزتي على تناول التفاح بشكل دائم، أخضرا كان أم أحمرا، المهم أن لا تتنازلي مطلقا عن القشور الخارجية حتى لا تخسري أيا من كل تلك الفوائد الفريدة.

3. الأطعمة الحارة

قد يثير الأمر البعض من استغرابك ولكن الأطعمة الحارة هي أيضا من خيارات المأكولات التي يمكن التعويل عليها أثناء القيام بأي ريجيم، خاصةً وأنها تحفز الجسم على مزيد حرق الدهون، وبالتالي مساعدته على التخلص من الوزن الزائد. وكشفت الدراسات بأن هذا النوع من المأكولات يعمل أيضا على تحفيز الشعور بالشبع وعلى ردع الشهية خاصةً بالنسبة إلى أولائك الذين يحبذون تناول الحلويات بكثرة، سبب دفع بالكثيرين، وخاصةً منهم في الدول المتقدمة، إلى تغيير سياساتهم ونظمهم الاعتيادية في الأكل ليزيد إقبالهم وبدرجة ملحوظة على استهلاك الفلفل، وأيضا البعض من أصناف التوابل الحارة، ومن ضمنها الزنجبيل والقرفة والكاري والكركم.

4. الشاي الأخضر

لا شك في أنك تعشقين ذلك المذاق الاستثنائي الذي يمنحك إياه الشاي الأخضر، أليس كذلك عزيزتي؟ ماذا لو عرفت عن فوائده التي لا تحصى في التصدي إلى مشكلات السمنة وزيادة الوزن إذا؟ من الأكيد أنك لن تستطيعي التخلي عنه بعد الآن مطلقا؛ كيف لا وهو الفعال في كبح الشعور بالجوع وزيادة معدلات التخلص من الدهون الزائدة خارج الجسم، بالإضافة أيضا إلى العمل على ضبط معدلات السكر في الدم والتي يؤدي ارتفاعها عادةً إلى زيادة تحفيز الرغبة في تناول الطعام؛ كل ذلك بفضل ما يحتويه الشاي الأخضر من كميات هامة من مضادات الأكسدة. احرصي إذا عزيزتي على تناول هذا المشروب السحري يوميا بين الوجبات (ليس بعد الأكل مباشرةً) وستقفين بنفسك على حجم المزايا التي ستحصلين عليها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *