الحمل و الولادةصحة الطفل

تعرفي على فوائد حليب الأم

أثبتت عديد الدراسات الأكاديمية أن الرضاعة الطبيعية صحية ومفيدة للأم والرضيع على حد السواء، فالحليب الطبيعي يمثل غذاء متكاملا للرضيع يحمل الفيتامينات والبروتينات والمضادات الحيوية الطبيعية التي يوفرها جسم الأم لرعاية جسم الرضيع حتى بعد الولادة، لذلك ينصح الخبراء بتوفيره للرضيع مدة 6 أشهر على الأقل والاستمرار حتى اكتمال الحولين لضمان صحة جيدة ونمو متوازن للرضيع.

تغذية الرضيع

يمكن حليب الأم الرضيع من الحصول على كمية هامة من الكالسيوم المركز التي تتجاوز القيمة الغذائية في الحليب المعلب، كما يمكن الحليب الطبيعي الابن من مقاومة الأمراض حيث تُكسبه مناعة قوية تحميه كليا أو جزئيا من الأمراض كالزكام والانفلونزا الموسمية.

النمو الفكري

أظهرت عديد الدراسات أن ارتفاع نسبة التمدرس تزداد طردا مع ارتفاع مدة الرضاعة، وهذا ما يعني ربط علاقة مباشرة بين حليب الأم والقدرات الذهنية للطفل، وقد كشفت الدراسة أن الأشخاص الذين تناولوا حليب الأم أكثر من غيرهم هم أقدر على تذكر تفاصيل في حياتهم مما يبين قدراتهم الذهنية العالية.

الأم

تمثل الرضاعة الطبيعية سببا هاما في اجتناب أمراض عديدة على غرار سرطان الثدي والرحم، ورغم عدم وجود أدلة موضوعية على ارتباط الرضاعة الطبيعية بانخفاض معدلات السرطان إلا أن أغلب الإحصائيات تكشف عن علاقة بين السيدات المصابات بالسرطان وعدم إرضاع الأطفال، على غرار وجود عدد كبير من المصابات بسرطان الثدي امتنعن عن ارضاع أطفالهن.

اترك تعليقاً