العناية بصحتك

وصفة القرفة للتحكم في مستويات السكر في الدم

وصفة القرفة للتحكم في مستويات السكر في الدموصفة وصفة القرفة للتحكم في مستويات السكر في الدمللتحكم في مستويات السكر في الدم

القرفة هي عبارة عن لحاء شجرة صغيرة من فصيلة السمروبيات، من أصول سريلانكيّة وتشتهر العديد من البلدان الآسيوية بزراعتها اليوم، بما في ذلك المكسيك، وكان العرب يُسمنونها في العصور الوسطى الدار الصيني، ويمتلك هذا البهار الفريد العديد من الفوائد الصحية، ويُشكل مصدرًا ممتاز  للمنغنيز والحديد والكالسيوم والألياف والمواد المضادة للأكسدة.

ومن بين خصائص القرفة المثيرة للاهتمام نذكر قدرتها على السيطرة على مستويات السكر في الدم بطريقة طبيعية وتدريجية، حيث تُؤثر بطريقة فعالة على مستويات الجلوكوز والحساسية للأنسولين في غضون أسابيع قليلة.

إذا أردتي الحصول على علاج فعّال لخفض مستويات السكر بطريقة صحية ودون أي أثار جانبية نحن بحاجة لاتباع القواعد التي سنتحدث عنها في هذا المقال  مع ضرورة استشارة الاخصائي لتجنب أي ضرر.

كيف نساهم في السيطرة على مستوى السكر ؟

يعتبر الأطباء أنه ليس بالإمكان علاج  مرض السكري الذي يُؤثر على مستويات الجلوكوز، ومع ذلك فان الحرص على الالتزام بالقواعد التالية سيساهم في  التحكم في الأمر والتقليل من أخطاره:

  • نظام غذائي صارم.
  • تمارين منتظمة.
  • الأدوية أو المكملات الغذائية المناسبة.

و قد اكتشف الأطباء أن تطبيق هذه النصائح حصد تحسنًا ملحوظًا لدى الأشخاص الذين يُعانون من السكري من النوع الثاني.

فوائد القرفة

القرفة هي احدى التوابل العطرية ذات المذاق الحلو ، وهي ممتازة لأي نوع من الصلصات، وتستخدم بطريقة شائعة في تحضير العديد من الحلويات مثل الكعك والفطائر.

تمتلك القرفة العديد من  الخصائص الصحية:

  • تقي من السرطان.
  • تُنشط عملية التمثيل الغذائي وتُعزز فقدان الوزن.
  • تقلل مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • تحسن وظائف الادراك.
  • تمنع ظهور الدوالي.
  • مضادة للجراثيم ومضاد للفطريات.
  • تحفز الجهاز الهضمي.
  • تحفز الرغبة الجنسية.
  • مضادة للالتهابات المفاصل.
  • تعمل على تحسين الدورة الدموية وتمنع تجلط الدم وتخفف الآلام أثناء الحيض.

أفضل أنواع القرفة

توجد أنواع عديدة من القرفة أفضلها  السيلان، حلوة المذاق وتتميز بطعمها  الحاد ورائحتها العطرية الشهية، وبتكلفتها المرتفعة مقارنة بالأنواع الأخرى، وتأتي من جنوب الهند وسريلانكا. ونحن نحتاج تحديدًا لهذا النوع لتحضير هذا العلاج.

فوائد الستيفيا

سنستخدم الستيفيا لتحلية هذا العلاج ، أصول هذا النبات هي  الباراغواي، ويمكن استخدامه للتحلية بشكل طبيعي، بالاضافة أنه يُساعد على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم. ومن فوائده الصحية العديدة نذكر ما يلي :

  • تحسن عملية الهضم.
  • مثالية كمكمل غذائي للتخسيس، ولا تحتوى سوى على نسبة صغيرة من السعرات الحرارية.
  • تعمل على خفض الضغط.
  • مضادة للفطريات والبكتيريا.
  • تقضى على السوائل في الجسم.
  • تزيد من الدفاعات المناعية.
  • تُساعد على مكافحة التجاويف.
  • تكافح الامساك.
  • تسرع عملية شفاء الجروح.

أفضل أنواع الستيفيا

يمكن العثور على الستيفيا الطبيعية أو المكررة ضمن  أشكال مختلفة (مسحوق، سائل، أقراص، ..)، إلا أن أفضل طريقة للتمتع بجميع خصائصها هو استخدام أوراقها الطازجة أو الجافة التي تتميز بلونها الداكن ومذاقها الذي يشبه عرق السوس.

وصفة القرفة للتحكم في مستويات السكر في الدم

المكونات:

لإعداد هذا العلاج نحتاج للمكونات التالية:

  • ملعقة من مسحوق القرفة (السيلان).
  • ملعقتين  كبيرتين من أوراق الستيفيا المجففة (20 غرام).
  • لتر من الماء (4 أكواب).

طريقة التحضير :

  • في الصباح غلي الماء وأضيفي إليه مسحوق القرفة وأوراق الستيفيا.
  • أطفئي النار واتركي المكونات لمدة 10 دقائق إضافية.
  • يمكن استخدام عصى القرفة بدلاً من المسحوق، في هذه الحالة اسمحي للمكونات بالبقاء لمدة 15 دقيقة إضافية.

طريقة الاستهلاك :

للاستفادة من جميع خصائص هذه الوصفة نقوم باستهلاكها على امتداد اليوم وفق المراحل التالية:

  • كوب على معدة فارغة في الصباح  (200 مل).
  • كوبين قبل الظهر بعيدًا عن وجبة الافطار (400 مل).
  • كوبين خلال فترة الظهيرة (400 مل).

نصائح أخرى

إذا كنت ترغبين في الحصول على أقصى استفادة من هذا العلاج البديل، فمن المهم أن تتبعي هذه النصائح

  •  تجنب استهلاك السكر والأطعمة السكرية.
  • التحكم في تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات (الخبز والبيتزا والمعجنات والبطاطا المقلية وغيرها).
  • تقسيم الوجبات بكميات معتدلة على إمتداد اليوم.
  • تناولي بعض المكملات الغذائية أو خميرة الشعير.

نوصي بإضافة المكونات التالية إلى النظام الغذائي الخاص بك، والتي تُعد ممتازة للحد من آثار مرض السكري:

  • البازلاء، التي تعمل كأنسولين نباتي.
  • الجرجير هو خضار غني بالكروم، مما يساعد أيضا على تنظيم مستويات الجلوكوز.
  •  الشوفان، الذي يجنبنا ارتفاع السكر المفاجئ.
  • احرصي على أن تكوني تحت إشراف الاختصاصي باستمرار.

اترك تعليقاً